منتديات يوغي

يوغي,منتديات يوغي,تحميل,افلام عربي, افلام اجنبي,اغاني عربي مجانا,اغاني اجنبي, مسلسلات, صورxصور,افلام للتحميل,تحميل احدث افلام عربي واجنبي,اغاني مصرية,طرب,البوم,فيديو


    التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    شاطر
    avatar
    MR.YaMe
    !! ADMIN !!
    !! ADMIN !!

    ذكر
    عدد الرسائل : 4611
    احترامك لقوانين المنتدي :
    جنسيتك :
    الاقامة : Egypt
    المزاج : GoOd
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 8171
    الوسام :
    تاريخ التسجيل : 19/12/2007

    default التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف MR.YaMe في الإثنين فبراير 02 2009, 21:21

    الإفرنج يجوسون المدينة، شاهري السيوف.

    لايشفقون على أحد، حتى على الذين يتوسلون الرحمة.

    سقط شعبُ الكفار تحت ضرباتهم، مثلما تسقط جوزات البلوط المهترئة من شجر البلوط حين يهزون أغصانها».

    «فوشيه الشارتري»

    بهذه الأبيات الشعرية، صور الشاعر فوشيه الشارتري، المآثم والوحشيات والمجازر، وعمليات النهب والسلب التي اقترفها جنود الرب، عساكر الفرنجة، عشية استيلائهم على المدينة المقدسة، أمام عينيه، في الثاني والعشرين من شهر شعبان عام 429 هجري - 15 يوليو 1099م، فقد امتزجت صلواتهم المحمومة أمام قبر السيد المسيح بدماء الرجال والنساء والأطفال والشيوخ، الأصحاء والمقعدين، حتى رءوس الرضع سحقت على الحجارة، فوشيه نفسه وبعباراته يؤكد «إنا لم نترك أحداً منهم على قيد الحياة».

    بعد أيام على النكبة، وصل أول اللاجئين من فلسطين إلى دمشق، حاملين بعناية فائقة نسخة المصحف العثماني التي كانت تحتضنها قبة الصخرة المشرفة. وفي دمشق استقبلهم القاضي محمد بن نصر بن منصور الهروي، أبو سعد، رووا له فظائع ما لحق بالقدس وأهلها، وتفتق ذهن قاضي القضاة، زين الإسلام، عن ضرورة الاستنجاد بالخليفة، حارس الدين والدنيا، فاصطحب القاضي أبو سعد الهروي مقادسة النكبة إلى ديوان الخليفة المستظهر بالله في بغداد، أليس على المسلمين اللوذ بخليفتهم في الساعات العصيبة؟ ووصل المستنفرون من الشام في رمضان إلى بغداد، «فأوردوا في الديوان كلاماً أبكى العيون، وأوجع القلوب، وقاموا بالجامع يوم الجمعة، فاستغاثوا وبكوا وأبكوا، وذكروا ما دهم المسلمين من مصاب». ولشدة وجد الخليفة عليهم، وشفقته على قضيتهم، اكتفى بتشكيل لجنة من خواص ندمائه وجلسائه للتحقيق في تلك الأحداث المفجعة فالخليفة يرى فيما وقع، نوعاً من المناوشات المعتادة بين بيزنطة وثغور الدولة، وأن المقادسة يبالغون، فلا فرنجة ولاغزو. وحتى هذه اللحظة، لم ترفع اللجنة تقريرها، كان استجداء مثل استجداء المكدين على قارعة الطريق.

    عندما نامت العيون

    الشاعر أبو المظفر الأبيوردي، ممثل القرن الخامس الهجري في نادي الفكر العربي، وصف حال الأمة آنذاك:

    مزجنا دماء بالدموع السواجم *** فلم يبق منا عرضة للمراجم

    وشر سلاح المرء دمع يريقه *** إذا الحرب شبت نارها بالصوارم

    أتهويمة في ظل أمن وغبطة *** وعيش لنوار الخميلة ناعم

    وكيف تنام العين ملء جفونها *** على هفوات أيقظت كل نائم

    وأقول: لقد نامت العيون خمسين سنة، قبل أن يتحرك الشرق العربي لمواجهة المحتل، والاحتفاء بدعوة قاضي دمشق إلى الجهاد في ديوان الخليفة بوصفها أول عمل مشهود من أعمال المقاومة.

    استكانت الأمة خمسين سنة في مستنقع لجب أخرس، العلماء والفقهاء ما التوت أفواههم بذكر الجهاد، ولا دارت أحنكاهم بخطبة، حتى الشعراء وكأن ألسنتهم قد حبست عن القول، بكاء دون إسبال الدموع، صياح في غرف موصدة كتيمة، صرخات في قيعان وديان بلا صدى، ضعف وتخاذل وانقسام.

    الباحثون ال(اسرائيل)يون يولون الصليبيات عناية فائقة، يرون فيها الحركة الرائدة والتجربة السالفة، فالغزو الصهيوني يشبه في غزوه واحتلاله الغزو الصليبي، يهتمون بالمشكلات التي واجهت الصليبيات، الأمن، الاستيطان، العمائر والمستوطنات الحربية، نقص في الطاقات البشرية، يدرسون الموقف في الشرق العربي الإسلامي، جذوره ويحللون عناصره.

    هناك فرق عمل كاملة في الجامعات العبرية تخصصت في دراسة الحروب الصليبية، يوشع براور، ميرون بنفنستي، بنيامين كيدار، سلفيا سكين، ديفيد آيالون، زهافا جاكوبي، بنيامين أربل، آرييه جرأبوس، يائيل كاتزير، والقائمة طويلة طويلة، يكتبون بالعبرية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والروسية، ويتابعون ما يُنشر عن الصليبيات في العالم أجمع، ويشاركون في الجمعيات العلمية المهتمة بدراسة الصليبيات مثل جمعية دراسة الحروب الصليبية والشرق اللاتيني بإنجلترا.

    الصليبيات في حد ذاتهم لاتهمهم، وإنما يهتمون بها باعتبارها نقلة بين الحركة الصهيونية والمستقبل، إسقاط التاريخ على الواقع المستقبلي، درسوا القلاع الصليبية، ونظم التحصين الصليبي في مرتفعات الجولان، حللوا رحلات الحجاج والتغير في الرؤية للأرض المقدسة، درسوا الجغرافية التاريخية لفلسطين إبان الحروب الصليبية، وتاريخ اليهود والأحياء اليهودية، والاستيطان الصليبي والإقطاع وقوانين الإدارة والتجارة والحدود وقضايا الزراعة والمياه وملكية الأرض والعلاقات والسقوط المفاجئ لمملكة بين المقدس وطرد آخر بقايا الصليبيين غداة سقوط عكا.

    هذه المسألة الأخيرة هي الهاجس المؤرق للدولة الصهيونية، فجذور الحاضر موجودة في الماضي، وممدوة في المستقبل، كيف استيقظ فرض الجهاد في نفوس المسلمين بعد خمسين سنة من الإغفاء على وسن الفراء؟، كيف مادت الأرض تحت أقدام الغزاة الصليبيين بعد ذاك الاستيطان طويل العهد؟ كيف تحركت الرمال تحت الغزاة في فلسطين وحول فلسطين؟ وما شأن مئات المستوطنات والقلاع الحربية، ولماذا تحولت إلى مدن وقلاع ملح ذابت في لهيب غليان الأمة الإسلامية، كذا فجأة، ومرة واحدة؟

    مصير الغد

    ال(اسرائيل)يون يتحسسون في الصليبيات مصير الغد، إنها الرؤية المركزية المتخيلة لهم، هم يدرسون خطب الجهاد المودعة في كتب الجهاد، يدرسون كتب الفضائل وعلى الأخص، فضائل الشام وبيت المقدس، يستنطقون دواوين شعراء العصر، وكتب الفقه، والفتاوى وحتى السير الشعبية، يرون في كل ذلك منجم المشاعر العميقة للجموع المقاتلة، أكثر ما يقلقهم ذاك السر العجيب الذي أنهض الناس، فقد كان الناس عند وصول الفرنجة أكواماً من الرمل، ذرتها السيوف الصليبية مع الريح، فكيف تحول مواطنو الريح إلى كتل صخرية جلدة صلدة، تكسرت عليها كل الفولاذيات الفرنجية فجأة ومرة واحدة، وابتلعت كل الغزوات والغزاة.

    دون مقدمات انتفضت الأمة، أزهرت روح الجهاد، وانتصب الحق، فكيف يتفادى الصهاينة المصير الصليبي، وكيف يحلون سر عوامل نهوض الأمة؟ يدرسون جوانب الفشل والإخفاق التي قضت على الوجود الصليبي، وفي فكرهم أن يتجاوزوا تلك العوامل، ويفلتوا من عين ذلك المصير!

    الصليبيات والصهيونيات كأنهما فلقتان، أخرجتا من بذرة واحدة، كان النصف الأول من البذرة في القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلادي، والنصف الآخر في القرن الثالث عشر الهجري/ التاسع عشر الميلادي، المكان واحد هو فلسطين، الغزو الصليبية والغزوة الصهيونية نتاج مشاكل أوروبية داخلية خالصة، اجتماعية واقتصادية، زيادة سكانية، تدني مردود الزراعة، زحام قومي، وكان الحل، إلقاء هذه الفضلات البشرية في نظر الأوروبيين من النافذة على الجيران، تلك المشاكل الداخلية وجدت حلها في عمل خارجي وعلى أرض خارج أوربا.

    في الغزوتين معاً، سواء بسواء، تحركت جموع بشرية من مختلف أنحاء أوربا مع القوافل براً وعلى أشرعة المراكب بحرا‌ً، كانوا حجاجاً ومحاربين وتجاراً ونبلاء وكهنة ومغامرين ومن كل زوج غير بهيج، يدفعهم إغراء الشرق والأرض التي تفيض لبناً وعسلاً، وامتزج حلم تطهير المسيح برغيف الخبز عند الصليبيين، ومثله امتزج وعد الإله يهودا بطائرات الفانتوم وصواريخ البتريوت.

    الأرض والوعد

    في نوفمبر 1095م، انتصب البابا أوربان الثاني قائداً للصليبيات في مجمع كليرمون فران الفرنسي، وحدد للضواري الفرنجية الهدف والطريق.

    وكان تيودور هرتزل هو بابا الصهيونيات: في نوفمبر 1867م، نشر كتابه الدولة اليهودية، وفي نوفمبر 1897م، حدد لعصابات القتل في مدينة بازل، الهدف والطريق، الدولة اليهودية في فلسطين، أرض (اسرائيل).

    كلاهما حدد الرؤية والنهج، وترك للآخرين مهمة التنفيذ وبكل الوسائل. الأيديولوجية الدينية كانت هي المحيطة في الغزوتين معاً، الند بالند فكرة الاختيار والأرض الوعد، وعد توراتي بتخليص القبر المقدس في ارض المسيح من أيدي الكفار المسلمين، وعينه السفر التوراتي بتخليص الهيكل المقدس في أرض الميعاد، ارتز (اسرائيل)، ألم يفتتح يوشع براور كتابه «عالم الصليبيين» بسفر التكوين، الإصحاح 35: 11-12.

    «وقال الله ليعقوب: أنا الله القدير، أثمر وأكثر أمرة وجماعة أمم، تكون منك، وملوك سيخرجون من صلبك، والأرض التي أعطيت إبراهيم وإسحق، لك أعطيها ولنسلك من بعدك أعطي الأرض».

    وتمضي أوجه الشبه بين الصليبيات والصهيونيات، فالحروب الصليبية لم تعرف هذا الاسم إلا على تخوم الأزمنة الحديثة، أول من استعمل مصطلح الحروب الصليبية هو لويس ممبور، مؤرخ بلاط لويس الرابع عشر في بحثه الذي نشره سنة 1675م، بعنوان تاريخ الحروب الصليبية، فالاسم الذي استعمله مؤرخو الصليبيات هو «حروب الفرنجة» أو، «المآثر والأعمال التي تمت فيما وراء البحار».

    ومؤرخو الصهيونيات هم أيضاً لم يسموا حركتهم بالحركة اليهودية او العبرية، وإنما الحركة الصهيونية، وغلفوها بأسفار الكتاب المقدس والزبور الإلهي ومزامير التوراة والشمعدان والناقوس.

    الغزو الصليبي بدأ حجاً سلمياً إلى القبر المقدس تحول فيما بعد إلى حج مسلح، والغزو الصهيوني بدأ حجاً إلى حائط المبكى، مهد الطريق إلى وعد بلفور، وإلى مجازر سنة 1948م، ومازالت، والصليبيون يسمون أنفسهم «فرسان المسيح»، والشعب المقدس وشعب الرب، والصهاينة يسمون أنفسهم «شعب الله المختار»، وغيرهم غوييم هائم، والذين هم كل البشر.

    الصليبيون حوّلوا التوراة إلى سكاكين وسيوف، باسم المسيح تقتل، وبعون الرب تحرق وتدمر، أوجدوا منظمات مدنية إرهابية كوسيلة للحفاظ على الحقد الديني.

    فرسان القنطرة وفرسان قلعة ترافا وفرسان القديس يوحنا، وعلى النهج نفسه، صنعت الصهيونية أحزاباً مدنية إرهابية، لتؤجج التعصب والتطرف الديني، وتؤيد اعتداءات الدولة على الارض والناس، همها أن تبقي الحقد الديني في حال غليان ليصب الحساء ساخناً في الصحن الصهيوني، مئير كاهانا، حزب أغودات، هاتوراه، المفدال، شلوموغورين، غئولة كوهين، شاس، بيتان، كاخ، الهيكليون، فما أشبه اليوم بالبارحة.

    الصليبيات والصهيونيات، وعلى الرؤية والنهج نفسهما، والقدم يحاذي القدم، استغلتا الجهل الأوروبي بتاريخ المنطقة وفنها، فصورّتا فلسطين أرضا بلا شعب، وشوّهتا قدسية الإسلام ونبيه، أليس العرب برابرة، أنذالاً، مخادعين، إرهابيين؟! الصليبيون حاربوا الشياطين، والصهاينة حاربوا الأبالسة، ألم يقل أوربان الثاني في موعظته لجنود الرب: «يا له من عار، إذا قام جنس خسيس مثل هذا الجنس المنحل، تستعبده الشياطين بهزيمة شعب يتخلى بإيمان عظيم الرب، يزهو ويتألق باسم المسيح».

    أليست هي مواعظ الحاخامات في زماننا؟

    القلاع والمستعمرات

    وفي محاولة من الحركة الصليبية لتثبيت حيازتها للأرض والتشبث بها، والتوسع قدر الإمكان، عملت على التوطّن في القلاع والمدن المسوّرة التي كانت قائمة، وأشادت الجديد منها، فزرعت سلسلة من القلاع والحصون تحرس بعضها البعض على طول الحدود المتاخمة، ألم تحاكها الحركة الصهيونية بقلاع عسكرية من مثلها، نراها في المستوطنات المزروعة على طول الحدود وفي داخل البلاد.

    سواء بسواء، عاشوا مزارعين محاربين، قلاع صليبية موزعة بين منظمات الإرهاب المدني، ومستوطنات صهيونية موزّعة بين أحزاب الإرهاب المدني.

    الغزوة الصليبية اعتمدت في توطّنها على المعونات الأوربية، المال والسلاح والرجال والطاقات البشرية، كلها تأتيها من أوربا التي جعلت من الأرض المقدسة مشروعها الاستثماري وميدان تجاربها، الأمراء يأتون بأموالهم لينفقوها على الحرب، ريتشارد (قلب الأسد) بحث عمّن يشتري لندن منه ليموّل حملته إلى الأرض المقدسة.

    هل اختلف الحال في الغزوة الصهيونية؟ ماذا لو أضفنا كلمة الولايات المتحدة قبل أو بعد أوربا؟ ألسنا نتحدث عن الأموال التي تتدفق على الكيان الصهيوني من أمريكا وأوربا، ألسنا نرقب سيل الطاقات البشرية المؤهلة المهاجرة من أوطانها في روسيا وأوربا والولايات المتحدة لتتوطن في الأرض المقدسة، كأننا نعيد قراءة قوائم المعونات وجرائد الأسماء في غير ذلك الزمن؟ ومن ثوابت الاتفاق أن المزابين اليهود قد موّلوا الحملات الصليبية عندما شحّت موارد الملوك والأمراء والنبلاء، فلجؤوا إلى الاقتراض من أغنياء اليهود بفوائد مرتفعة، وعندما فشلت الحروب الصليبية، وعاد الملوك والأمراء بوفاض خال، صبّوا جام نقمتهم على اليهود، وحرّضوا شعوبهم ضدهم، لا لشيء سوى أكل الديون، وانضاف إلى ذلك سبب ذرائعي، تاريخي قديم، فاليهود هم الذين قاموا بصلب السيد المسيح، الديون والصلب، شكّلا النواة الأولى لسياسة العزل والكره التي مارستها أوربا ضد اليهود فيما بعد، ألا ترونا نتحدث عن صهاينة الواقع المعاصر، والعزل اليهودي في فرنسا وإنجلترا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا بسبب شيلوك وتاجر البندقية؟

    ثم، ما كان للحروب الصليبية ولا الحروب الصهيونية أن تحقق أهدافها لولا حالة العداء والانقسام والتشرذم التي خيّمت على علاقات القوى الإسلامية في المنطقة، حين يكون دقاق، أمير دمشق، أخاً لرضوان أمير حلب، ويكون في الوقت نفسه أعدى أعدائه، وحين يتصيّد فاطميو مصر انشغال سلاجقة الشام في حروبهم مع الفرنجة، لينقضوا على القدس ويحتلوها، وحين ينفرد امير شيزر بإمارته، وينفرد ابن ملاعب بحمص وابن عمار بطرابلس، كل لبعضهم البعض عدو، الشك يحكم العلاقات بينهم، فماذا ينتظرون إلا الانهيار للجميع؟ لقد استغلت الصليبيات حال التمزّق السياسي والقلق وعدم الثقة بين الأخوة الأعداء، والأصدقاء الخصماء، هل تراني أصف الأوضاع العربية ليلة 15 مايو 1948م؟ شك وقلق وعدم ثقة بين الملوك والرؤساء وحتى قادة جيوشهم في الميدان. ومن عجب أن تكون القوى التي تصدّت للفرنجة في غزوتهم الأولى سبع قرى، وتكون الدول التي تصدت للاحتلال الصهيوني سبع دول أيضا.

    حافظ الدم

    ولكن المفارقة بين القوى والدول، أن حائط الدم، ومنذ اليوم الأول للاحتلال الفرنجي، قد انتصب بين القوى الاسلامية على تفرّقها والوجود الصليبي، وظل هذا الحائط يكبر ويتكاثف حتى غدا سوراً خانقاً حول الإمارات الفرنجية، كان اللعنة الأبدية التي تطارد العلاقات الإسلامية- الفرنجية، أبداً ما صفا قلب أحد لأحد، ولا تقرّب اليهم أحد لا بصداقة ولا نسب ولا سعى اليهم أحد بزيارة او اعتذار.

    كل القوى الإسلامية على تفرّقها انتهجت سياسة العزل والنبذ والتطويق للكيانات الإفرنجية، تماماً كما تطوق الكائنات الحية والأجسام الغريبة حتى تنفقئ كالدمامل.

    حتى التجارات، وان كانت تسير دون عائق آمنة، فما تعدّت المصالح المادية، ولم تؤد إلى أي تقارب فكري او ثقافي او تطبيعي، كان حوار طرشان، فالشريعة لا تجيز بتاتاً التنازل عن أي شبر من أرض الإسلام، ظلت الإمارات الفرنجية خلايا غريبة في وجودها، ولسانها وعقيدتها وعاداتها وتقاليدها.

    ألا ترى الصهيونية المعاصرة تسعى جاهدة لاختراق العقل العربي بتحطيم سياسة العزل والنبذ والتطويق، تعمل لإيجاد واقع تطبيعي جديد يمتد إلى الثقافة والتعليم والاقتصاد والتاريخ. فتكون جزءاً من المنطقة.

    كانت بعض الطوائف ألعوبة بيد الإمارات الصليبية تثيرها وتجنّدها وتستغلها ضد المسلمين، وقد استجابت بعضها لإغراءات الفرنجة، فصارت مجندة أو متطوعة في الجيش الفرنجي، ألستم ترون مراهنات (اسرائيل) على مجندي الطوائف، تحركها وكأنها ألاعيب بيدها، وكأن لا جديد تحت الشمس، هم كلاب أثر، أو بهائم هائمة تتفجّر لدبيبها الألغام بها، أو تكون صيداً سهلاً لكل كامن لهم بالمرصاد. وأخيراً، فأن من كبريات الأعاجيب تلك الفرص التي أضاعها المسلمون، للقضاء على الفرنجة، فقد انتصب أمامهم عشرات الفرص اعتورها قصر النظر السياسي، أمام أنطاكية وعند الرملة وعند الأقحوانة وحتى عند القدس أيام مملكة الفرنجة فيها.

    ومثلها فرص ضاعت سنة 1929م، وسنة 36 وسنة 39 وحتى سنة 1948م. وللفرض الضائعة حديث يطول.

    قدر هذه الأمة أن تصنع حراقة هرقل الأسطورية التي قاتل بها الهيدرا، الأفعوان ذو الرءوس السبع، هل هو الحلم؟ ما في ذلك شك، فالمشاريع الإنسانية الكبرى إنما بدأت أحلاماً.



    en Čan ight or oney, ut Ŧhey Will Ќill or Ľǿνέ


    avatar
    EmO GiRL
    المراقبة العامة
    المراقبة العامة

    انثى
    عدد الرسائل : 40329
    العمر : 22
    جنسيتك :
    الاقامة : EgYpT
    المزاج : ExCellEnT
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 5870
    تاريخ التسجيل : 21/12/2007

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف EmO GiRL في الأربعاء فبراير 04 2009, 04:06

    شكرا يامى
    avatar
    JU$Ŧ Mέ
    عضو خبير
    عضو خبير

    انثى
    عدد الرسائل : 6813
    العمر : 22
    جنسيتك :
    الاقامة : حبيبتي ام الدنيا
    المزاج : زي ما انت شايف كدة
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 4512
    الوسام :
    تاريخ التسجيل : 26/05/2008

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف JU$Ŧ Mέ في الأربعاء فبراير 04 2009, 10:49

    thnx yamy

    bas eb2a sa3'ar el 5at showaya

    HeHe....

    avatar
    MR.YaMe
    !! ADMIN !!
    !! ADMIN !!

    ذكر
    عدد الرسائل : 4611
    احترامك لقوانين المنتدي :
    جنسيتك :
    الاقامة : Egypt
    المزاج : GoOd
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 8171
    الوسام :
    تاريخ التسجيل : 19/12/2007

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف MR.YaMe في السبت فبراير 14 2009, 01:40

    انشاء الله
    وشكرا لمروركما ايمو ومس جيرل



    en Čan ight or oney, ut Ŧhey Will Ќill or Ľǿνέ


    avatar
    مريك
    عضو ملكي
    عضو ملكي

    ذكر
    عدد الرسائل : 1059
    العمر : 20
    جنسيتك :
    الاقامة : في الظلام
    المزاج : رايق
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 3942
    الوسام :
    تاريخ التسجيل : 06/02/2009

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف مريك في الأحد فبراير 15 2009, 21:58

    شكرا


    بس الخط مو واضح







    avatar
    mariam_gh
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى
    عدد الرسائل : 58
    العمر : 27
    المزاج :
    عدد النقاط : 3219
    تاريخ التسجيل : 20/01/2009

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف mariam_gh في الثلاثاء فبراير 17 2009, 15:53

    مشكور ياأخي على الفائدة التي أطليت بها علينا.
    avatar
    مريك
    عضو ملكي
    عضو ملكي

    ذكر
    عدد الرسائل : 1059
    العمر : 20
    جنسيتك :
    الاقامة : في الظلام
    المزاج : رايق
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 3942
    الوسام :
    تاريخ التسجيل : 06/02/2009

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف مريك في الثلاثاء فبراير 17 2009, 18:39

    شكرا أخي







    avatar
    MR.YaMe
    !! ADMIN !!
    !! ADMIN !!

    ذكر
    عدد الرسائل : 4611
    احترامك لقوانين المنتدي :
    جنسيتك :
    الاقامة : Egypt
    المزاج : GoOd
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 8171
    الوسام :
    تاريخ التسجيل : 19/12/2007

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف MR.YaMe في الجمعة فبراير 20 2009, 17:13

    العفو ولا شكر علي واجب ....



    en Čan ight or oney, ut Ŧhey Will Ќill or Ľǿνέ


    avatar
    اينو
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى
    عدد الرسائل : 689
    العمر : 22
    الاقامة : السعوديه
    المزاج : المدرسهـ , المدرسهـ ..
    المزاج :
    عدد النقاط : 3244
    تاريخ التسجيل : 07/12/2008

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف اينو في الجمعة فبراير 20 2009, 20:37

    مـشكوووووووووووووووووووووووور أخوي ..


    بـآرك الله فيك على النقل المميز

    تسلم يدك

    جزاك الله خيرا
    avatar
    xXAtemeXx
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى
    عدد الرسائل : 547
    العمر : 17
    جنسيتك :
    الاقامة : عآلمـ الأشبآح عآلمـ بنآآـ هلوين
    المزاج : مرح برعب
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 3628
    تاريخ التسجيل : 08/02/2009

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف xXAtemeXx في الثلاثاء فبراير 24 2009, 15:34

    شكرا على الموضوع المفيد





    avatar
    لاحق
    مشرف
    مشرف

    ذكر
    عدد الرسائل : 23302
    العمر : 18
    جنسيتك :
    الاقامة : في القدس الحرة
    المزاج : فرحان
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 35300
    تاريخ التسجيل : 10/10/2008

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف لاحق في الثلاثاء فبراير 24 2009, 18:13

    شكرا لك
    avatar
    مريك
    عضو ملكي
    عضو ملكي

    ذكر
    عدد الرسائل : 1059
    العمر : 20
    جنسيتك :
    الاقامة : في الظلام
    المزاج : رايق
    الهواية :
    المزاج :
    عدد النقاط : 3942
    الوسام :
    تاريخ التسجيل : 06/02/2009

    default رد: التاريخ يعيد نفسه: الصليبيات والصهيونيات

    مُساهمة من طرف مريك في الأربعاء فبراير 25 2009, 00:38

    يامي الفرعون كتب:العفو ولا شكر علي واجب ....



    أنت تستحق ألف شكر لتعبك على الموضوع








      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24 2017, 19:25